Overtly Erroneous Errors and Covertly Erroneous Errors in My Translation of a UN document | July 2016 | Translation Journal

July 2016 Issue

Read, Comment and Enjoy!

Join Translation Journal

To receive regular updates,
fill in your details below.
You will also receive a PDF listing
8 Ways to Ignite your Translation Career.
Join now. 

Overtly Erroneous Errors and Covertly Erroneous Errors in My Translation of a UN document

Introduction

      The aim of this paper is to describe errors in my translation of the text Consideration of Reports Submitted by States Parties under Article 8 of the Optional Protocol to the Convention on the Rights of the Child on the Involvement of Children in Armed Conflicts. It is a commentary or remarks made by the Committee on the Rights of the Child on a report submitted by Oman under article 8 of the Optional Protocol to the Convention on the Sale of Children, Child Prostitution and Child Pornography.

     The ST is taken from the website of the United Nations High Commissioner for Human Rights. I chose it because, first, I am interested in knowing more about what the UN says about the reports concerning children’s rights submitted by Oman. Second, I would like to learn more about how to translate such documents and assess the quality of my translation by identifying and describing the most common errors in it.

     The description of errors in my translation will focus mainly on two types of errors: overtly erroneous errors and covertly erroneous errors. I adopted these two types of errors from Juliane House’s Translation Quality Assessment model. House’s original model does not focus mainly on the errors in texts. Its main aim is to assess the quality of a translated text by comparing it to its ST. The main function of these two types of errors in the model is to describe mismatches between ST and TT in order to see if the ST pragmatic and functional equivalence is properly reflected in the TT.

     Thus, I am going to adopt House’s covertly erroneous errors analysis to analyze mismatches between ST and TT in the categories of register and genre (Munday, 2012). I am also going to adopt House’s overtly erroneous errors analysis to comment on denotative errors related to lexical and grammatical choices, incorrect meanings and incorrectness in the TT language system (ibid) and violations of the UN writing norms.  

       In order to describe covertly erroneous errors in my translation, ST register categories like field, tenor and mode are analyzed based upon the methods proposed by House. The analysis process will be as in the following order. First, the field category is analyzed for “the subject matter and social action” (Munday, 2012, p. 141) expressed by the text. Second, the tenor category of the ST is analyzed for “author’s temporal, geographical and social provenance, author personal stance, social role relationship and social attitude” (ibid). Third, the mode is analyzed for medium and participation (House, 1997). Every analysis that belongs to any of these categories has to be supported by linguistic correlates which are lexical, syntactic and textual means (ibid). In addition to these categories, genre of the ST is also described. The same analysis of register and genre is carried out with the TT register and genre. ST and TT register categories and genre will be compared in order to reveal any mismatches between them. If the comparison shows that there are mismatches, they will be regarded as covertly erroneous errors.

     To evaluate overtly erroneous errors in my translation, I will compare my translation with the established translation of the ST. The reason for this is that professional translators who work for the UN produced the established translation and this means it is in conformity with the UN norms and conventions. Besides, the established translation is considered an original text in the TL and this means it can work as a yardstick for comparing any other translation to it. Thus, the comparison with the established translation will definitely highlight mismatches or overtly erroneous errors in my translation. I will also refer to some parallel texts similar to the established translation in order to generalize over some UN norms. This comparison is expected to reveal the mismatches or errors related to lexical and grammatical choices, UN norms and information distribution in my translation.

     The description of the two types of errors will be organized into two main parts. Part 1 will include a table in which register categories of the ST and TT are analyzed and compared. The table will also include a description of both ST and TT genres.

     Part 2 will include a table that contains ST, established translation, my translation and commentary. This table will allow me to compare my translation with the established one and comment on any mismatches or errors in my translation. After every analysis in both parts, one and two, a short summary of the main points mentioned in the table will be provided.

Translation Approach

     Before I go any further looking for errors in my translation, I felt that it is necessary to provide an overview of the approach I followed in my translation. First, because the text is issued by a UN committee, it means that it is a legal text. Thus, I followed a direct and explicit approach in which I tried to be as clear as possible in order not to provide misguiding information to the target readers, the public. Second, to employ this approach in my translation, I depended on the form of the ST, lexical and grammatical choices made in the ST, and avoided interpreting information using my background so that I won’t deviate from the intended meaning of the ST. It will be clear from the analysis of errors in my translation that this approach helped me avoid some errors. However, it contributed in committing other types of errors as well.

Part 1

In this table, I am going to analyze the ST register and genre categories and compare them with the TT’s to find out if the TT contains covertly erroneous errors.

1. Field in the ST and TT

The Committee on the Rights of the Child issued its concluding observations in its 1425th meeting on the report submitted by Oman on its implementation of the Optional Protocol that concerns the involvement of children in armed conflicts. As a contracting State in the Convention of the Rights of the Child, Oman has to submit a report to the Committee on the Rights of the Child showing its efforts to implement the articles of the Optional Protocol. Based upon that report, the Committee issues comments and remarks about Oman’s commitment to applying the Articles of the Optional Protocol. Thus, the concluding observations are the Committees official comments on Oman’s progress in achieving the Articles of the Optional Protocol. The topic of the text is highly specialized because it is a follow up of an international convention.

ST Linguistic Correlates:

A. Lexical means:

1. Lexical repetition of the words: Committee, concluding observations, Oman, report.

2. Reference to Oman as “State party.”

3. The Title of the document states clearly that it is Concluding Observations: Oman.

B. Textual means:

1. Paragraphs 1 and 2 state the purpose of the text with additive clausal linkage: “The Committee considered…..and adopted…, welcomes… further welcomes…”

2. The type of text constitution is etic text: written from the point of view of the observer, UN.

  • “Etic text is one which is determined through text-transcending means, i.e., temporal, personal, or local deictics pointing to various features of the situation enveloping the text, the addresser, and the addressee(s).” (House, 1997, p.45)

TT Linguistic Correlates:

A. Lexical means:

1. Lexical repetition of the same words in the TT: اللجنة, الملاحظات الختامية, عمان, تقرير.

2. Reference to Oman as "الدولة الطرف"

3. The title of the document states clearly that it is "الملاحظات الختامية: عمان"

B. Textual means:

1. The same paragraphs state the purpose of the text with additive clausal linkage: "نظرت اللجنة...واعتمدت, ترحب...التقرير الأولي... وترحب كذلك بردود الخطية.."

2. The text construction is etic text because it is written from the point of view of the observer, UN.

2. Tenor in the ST and TT

ST

1. Author’s Temporal, Geographical and Social Provenance: Marked, contemporary Standard English.

TT

1. Author’s Temporal, Geographical and Social Provenance: Marked, contemporary Standard Arabic.

2. Author Personal (emotional and intellectual) Stance: The author is taking an objective and frank stance when addressing the State party. It commends, notes and appreciates the addresses efforts but in the same time regrets, requests and looks with concern to the areas that need more attention from the State party. Therefore, the addresser is that objective observer who confronts the State party with points of strength and weakness in its report.

ST Linguistic correlates:

A. Lexical means: repetition of verbs that indicate positive aspects like welcomes, further welcomes, notes, reminds, recommends, encourage and repetition of verbs that highlight negative aspects in the report like regrets and concerned.

B. Syntactic means: simple declarative structures to express the author positive and negative ideas clearly and without complication.

C. Textual means: The objective and frank stance of the Committee is maintained throughout the text by additive clausal linkage like and, furthermore, further.

- Foregrounding of positive aspects of the report and using an adversative, like but, to shift from positive to negative points. For example, The Committee notes….but is concerned….

TT Linguistic Correlates:

A. Lexical means: the same verbs are repeated in the TT: ترحب, ترحب كذلك, تلاحظ, تذكر, توصي, تشجع and repetition of verbs that highlight negative aspects like تشعر بالأسف and تشعر بالقلق.

B. Syntactic means: simple declarative sentences mostly in verb, subject, complement order.

 C. Textual means: the same additive clausal linkage is maintained in the TT by the most common linking device in Arabic "و".

- The same foregrounding feature is mimicked in the TT as in paragraph 9.

3. Social role relationship: Asymmetrical role relationship. The addresser in the text is the Committee on the Rights of the Child and the addressee is Oman, the State party. The Committee is part of the UN bodies responsible for monitoring the rights of children around the world. Therefore, it represents the international community in following up children’s rights. Oman is a member of the international community and a contracting state in the Convention of the Rights of the Child. Therefore, the Committee, as an authority that possesses a legal power addresses the State party as the member that has to abide by all remarks, comments, observations or recommendations made by the Committee.

ST Linguistic Correlates:

A. Lexical means:

- Lexical repetition of “The Committee,” “State party,” “Optional Protocol,” “initial report” and “concluding observations.”

- Reference to legal documents like “Vienna Declaration and Plan of Action” and articles of the Optional Protocol.

B. Syntactic means:

- simple structure with transitive verbs that indicate the legal role of the Committee and the State party as in “The Committee considered the initial report…” and “The Committee requests the State party…”

C. Textual means:

- The Committee is always in the theme position and the State party is in the rheme position. This means that the Committee dominates roles in the text. It is the one that considers, welcomes, reminds, regrets, notes and recommends the State party. Therefore, putting the Committee in the theme position enables the Committee to exercise its legal role in the text.

-   Etic text construction. The Committee is the observer who evaluates the commitment of the State party to the articles of the Optional Protocol.

TT Linguistic Correlates:

A. Lexical means:

- Lexical repetition of "اللجنة" "الدولة الطرف" البروتوكول الاختياري" "التقرير الأولي" and "الملاحظات الختامية".

- Reference to legal documents like " إعلان وخطة عمل فيينا" and reference to some articles in the protocol as in the main title of the document and paragraphs 8 and 19.

B. Syntactic means:

- Same simple structures are copied by simple structures: verbs, subject and complement. The transitivity feature is maintained with the verbs that can take an object like توصي, تذكر and تشجع. Other verbs like نظرت  and ترحب a preposition is employed to extend the effect of the verb like in نظرت اللجنة في التقرير and ترحب اللجنة بالردود.

C. Textual means:

The same thematic organization is reflected in the text but not in the same order as in نظرت اللجنة في التقرير: نظرت is a transition word, اللجنة is the theme and في التقرير is the rheme.

The same etic text construction is mimicked in the TT.

4. Social attitude

Because of the legal nature of the text, it demonstrates a high level of formality. The addresser is dominating roles in the text and the addressee’s role is omitted.

ST Linguistic Correlates:

A. Lexical means:

- Absence of spoken language features like interjection and subjectivity.

- Lexical repetition of legal words and terms like State party, Optional Protocol articles, Convention, Rights of the Child and Statute of Refugees.

B. Syntactic means:

- Subject, verb, object structure with present tense to indicate permanence and persistence of the items in the document.

- Absence of elliptical clauses in order to convey clear and accurate message.

C. Textual means:

1- High level of cohesion, which is a feature of formal texts, by linking clauses with

-Coordination like and, but, however, further and or.

- Relative pronouns like “that,” which adds more details to the previous sentence. 

2. The theme position in most of the items of the document is occupied by the Committee and the rheme position is occupied by the State party. This is to keep the social distance between the Committee, as a legal authority, and the State party as the target of the legal message.

TT Linguistic Correlates

A. Lexical means:

- Absence of the same spoken language features from the TT.

-Lexical repetition of legal words and terms like الدولة الطرف, مواد البروتوكول الاختياري, الاتفاقية, حقوق الطفل, نظام روما الأساسي

B. Syntactic means: verb, subject complement structure with present tense to reflect permanence and persistence of the items in the document.

- Ellipses is avoided in the TT to in order to guarantee accuracy and avoid ambiguity in the TT.

C. Textual means:

1. High level of cohesion by employing cohesive markers in the TT like

- additives: كذلك, و, أو

- adversatives: لكنها, مع ذلك

- Relatives pronouns are reflected in the document by the introduction of a noun phrase with أن.

2. The same thematic focus is mimicked in the TT in order to reflect the social distance of the ST. 

3.  Mode

1. Medium: Simple medium because it is written to be read. It can be characterized on Biber’s parameters for medium (House, 1997) as informational, explicit and abstract.

ST Linguistic Correlates:

A. Lexical means:

- use of words and dates typical of legal written documents like session, meeting, adopted, names of months and numbers related to sessions and dates. 

- Frequent use of formal words like The Committee, State party, Convention and Optional Protocol.

-Absence of spoken language features like interjections and subjectivity makers.

B. Syntactic means:

- Simple cohesive explicit structures.

- Absence of redundancy and spoken language features like wordiness or pauses.

TT Linguistic Correlates:

A. Lexical means:

- The names of months and numbers of sessions and meetings are transferred in the TT to keep the features of a legal document.

- Formal words like اللجنة, الدولة الطرف, الاتفاقية, البروتوكول الاختياري are translated in the TT.

- The features of the document are reflected in the TT.

B. Syntactic means:

- Simple explicit structures: verb, subject, complement.

- Syntactic structures general features are copied to avoid spoken language features like wordiness and redundancy.

2. ST Participation:

Simple participation because the text is a monologue. The Committee is dominating roles in the text and the State party’s role is omitted. The Committee recommends, welcomes, regrets and takes other roles in the text to focus on the message or the content of the text not interacting with the State party.

TT Participation:

-The same participation features are reflected in the TT.

-Thematic focus is maintained in the TT to show the same participation features in the TT: the Committee is dominating roles in the TT.

Genre of the ST

 

The source text belongs to the concluding observations genre. It is a special type of genre which is “issued by a treaty body after consideration of a State party's report” (Glossary of treaty body terminology). It is also an “assessments of the implementation of human rights treaties by a state” (German Institute for Human Rights). Thus, the UN uses this type of genre to assess the progress of a particular state in the implementation of human rights based upon a report presented to a UN body by a state party.

Genre of the TT

 

Concluding Observations is a UN special type of genre. It doesn’t exist originally in Arabic. In order to reflect the features of the ST genre, the characteristics of the register categories, field, tenor and mode, of the ST are copied in the TT.

     

 

     The previous analysis shows clearly that I managed to maintain the categories of register and genre of the ST in the TT. This means the TT does not contain covertly erroneous errors. First, the main features of register categories field, tenor and mode of the ST are reflected in the TT. For example, the field of the ST indicates that the text aims to inform the State party about the concluding observations that were adopted by the Committee on the Rights of the Child. Similarly, the TT expresses the same topic, نظرت اللجنة في التقرير الأولي لسلطنة عمان . Therefore, the field of the TT expresses the same topic or social activity of the field of the ST.

     The tenor of the ST expresses the ideational textual function in the author’s personal stance and that is because of the legal nature of the content. The text includes positive and negative content about the State party’s report and this content is conveyed by the addresser with a sense of objectiveness, directness and frankness throughout the text. The TT reflects the same stance via the use of direct and objective verbs that indicate positive remarks like ترحب, تلاحظ, تشجع, توصي and negative remarks like تشعر بالقلق, تشعر بالأسف. Other domains in the tenor of the ST also express the ideational function. The social role relationship is asymmetrical and dominated by the Committee, which has a legal role in the text as an evaluator of a report, in order to express the concluding observations in the document to a contracting State, which has the role of the State party whose report is being evaluated. TT social role relationship is also asymmetrical and dominated by the Committee as it can be seen in the thematic arrangement of information in sentences like نظرت اللجنة في التقرير الأولي لدولة الطرف, ترحب اللجنة, توصي اللجنة. The Committee is always in place of the theme and the State party is always in place of the rheme, the legal message is directed from the Committee to the State party. Similarly, the social attitude of the ST indicates high level of formality and omits the addressee’s participation in order to focus more on the content of the text. This can be in the lexical choices made in the text like State party, Optional Protocol articles, Convention, Rights of the Child and Statute of Refugees; structures that omit the addressee’s participation, “The Committee considered the initial report,” “The Committee regrets the broad nature of the State party’s reservation.” Likewise, the TT also conveys a high level of formality in the dimension of social attitude by the use of formal language that contains formal words like عملا بالمادة, الملاحظات الختامية, البروتوكول الاختياري and simple structures in present simple tense, وتوصي اللجنة الدولة الطرف, تأسف اللجنة.

      The medium in the mode category of the ST is simple because it is written to be read and the participation is simple because the text is a monologue. These features of the mode are required by the field, as a topic of legal nature, and tenor of the text, UN Committee commenting on a report. Therefore, mode has to be written to be to serve as a legal document and has to be a monologue to express the Committee’s concluding observations only. The same features of the mode of the ST are reflected in the TT by reflecting the characteristics of field and tenor of the ST.   

      Second, genre of the ST indicates that it is employed primarily for commenting on a report that is submitted to a committee. Thus, the same genre is employed in the TT to produce a genuine document in the TL.

Part 2

In this table, I am going to analyze the established translation of the ST and compare it with my translation for overtly erroneous errors.

 

Source Text

Established Translation

My Translation

Comment on the overt Erroneous Error

Fifty-first session

الدورة الحادية والخمسون

الدورة الواحدة والخمسون

based upon comparison with a parallel text, it is a UN norm to use الحادية  instead of الواحدة

CONSIDERATION OF REPORTS SUBMITTED BY STATES PARTIES UNDER ARTICLE 8 OF THE OPTIONAL PROTOCOL TO THE CONVENTION ON THE RIGHTS OF THE CHILD ON THE INVOLVEMENT OF CHILDREN IN ARMED CONFLICT

النظر في التقارير المقدمة من الدول الأطراف بموجب المادة 8 من البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتعلق بإشراكالأطفال في النزاعات المسلحة

النضر في التقارير المقدمة من الدول الأطراف عملا بالمادة (8) من البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتعلقة باشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة

-It is a UN norm to use بموجب                                                        المادة instead of عملا بالمادة.

- Misinterpretation: The reference in المتعلقة is not correct. The focus is on the Optional Protocol not the Convention.

-Mistranslation: اشتراك is incorrect because it means children involved themselves in the conflicts. The word إشراك is the right one because children were involved by force.

Concluding observations: Oman

الملاحظات الختامية:عُمان

ملاحظات ختامية: عمان

Based upon comparison with another text, the phrase الملاحظات الختامية  is always definite. Norm

The Committee considered the initial report of Oman (CRC/C/OPAC/OMN/1) at its 1419th meeting, held on 9 June 2009 (CRC/C/SR.1419), and adopted at its 1425th meeting, held on 12 June, the following concluding observations.

نظرت اللجنة في التقرير الأولي لعُمان (CRC/C/OPAC/OMN/1) في جلستها 1419 المعقودة
في 9 حزيران/يونيه 2009 (
CRC/C/SR.1419)، واعتمدت الملاحظات الختامية التالية في جلستها 1425، المعقودة في 12 حزيران/يونيه.

نظرت اللجنة في التقرير الأولي لسلطنة عمان (CRC/C/OPAC/OMN/1)في جلستها رقم 1419 ، والتي عقدت في 9حزيران \يونيو 2009 (CRC/C/SR.1419)، وتبنت في جلستها رقم 1425، والتي عقدت في 12 حزيران \يونيو، الملاحظات الختامية التالية.

-المنعقدة is shorter and more precise while والتي عقدت  is too wordy.

- The word تبنت  is not the norm in the UN document. اعتمدت is commonly used in UN documents.

-Information distribution: الملاحظات الختامية  should be fronted to give them more prominence and focus over the meeting.

Introduction

مقدمة

المقدمة

-Based upon a comparison with another UN document, it is the norm in the UN not to use the defining article with مقدمة if it indicates a section as in this document.

The Committee welcomes the submission of the State party’s initial report. The Committee further welcomes its written replies (CRC/C/OPAC/OMN/Q/1/Add.1) to the list of issues and appreciates the dialogue with a high-level and multisectoral delegation.

ترحب اللجنة بتقديم الدولة الطرف تقريرها الأولي. وترحب أيضاً بالردود الخطية للدولة (CRC/C/OPAC/OMN/Q/1/Add.1) على قائمة المسائل المطروحة وتعرب عن ارتياحها للتحاور مع وفد رفيع المستوى ومتعدد التخصصات.

ترحب اللجنة بتقديم الدولة الطرف لتقريرها الأولي. وترحب اللجنة كذلك بردودها الخطية (CRC/C/OPAC/OMN/Q/1/Add.1) المتعلقة بقائمة القضايا وتثمن الحوار مع وفدها رفيع المستوى والشامل لعدة قطاعات.

-Weak Arabic style because using a preposition is not required here and it might give the idea that the State party gave something to its report, not submitting it.

-Weak style in Arabic: the word لجنة doesn’t have to be mentioned twice in TT because it is repeated twice in the ST.

- Compared with a parallel UN text, it is the norm in the UN to use the collocation المسائل المطروحة for “the list of issues.”

- Compared with another parallel text, it is the norm in the UN documents to use تعرب عن... for “appreciates the dialogue.”

The Committee reminds the State party that the present concluding observations should be read in conjunction with its previous concluding observations adopted on the State party’s second periodic report on 29 September 2006 (CRC/C/OMN/CO/2) and with the concluding observations adopted on the initial report under the Optional Protocol to the Convention on the Rights of the Child on the sale of children, child prostitution and child pornography on 12 June 2009 (CRC/C/OPSC/OMN/CO/1).

وتُذَكِّر اللجنة الدولة الطرف بأن هذه الملاحظات الختامية ينبغي أن تُقرأ مقترنةً بملاحظاتها الختامية السابقة المعتمدة بشأن التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في 29 تموز/يوليه 2006 (CRC/C/OMN/CO/2) وبالملاحظات الختامية المعتمدة بشأن التقرير الأولي المقدم بموجب البروتوكول الاختياري المتعلق ببيع الأطفال وبغاء الأطفال واستغلال الأطفال في المواد الإباحية في 12 حزيران/يونيه 2009 (CRC/C/OPSC/OMN/CO/1).

تذكر اللجنة الدولة الطرف بأن الملاحظات الختامية الراهنة ينبغي أن تقرأ مقرونة بالملاحظات الختامية السابقة التي اعتمدتها اللجنة في التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في 29 أيلول \سبتمبر 2006 (CRC/C/OMN/CO/2) ومع الملاحظات الختامية التي اعتمدت في التقرير الأولي المقدم بموجب البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتعلق ببيع الأطفال، واستغلال الأطفال في الدعارة، واستغلال الأطفال في المواد الإباحية في 12 حزيران \يونيو 2009 (CRC/C/OPSC/OMN/CO/1)

-The word الراهنة  comes at the end of its phrase and is stylistically weak. It should be replaced with هذه as a demonstrative pronoun.

- مقرونة based on comparison with a parallel text, is written as مقترنة. Norm

-التي اعتمدت في is too wordy and stylistically weak. المعتمدة بشأن is more of UN norm.

- استغلال الأطفال في الدعارة is not a UN term. It should be بغاء الأطفال. Norm

A. Positive aspects

ألف - الجوانب الإيجابية

أ- جوانب إيجابية

-Compared with a parallel text, جوانب إيجابية is defined if it is a title of a section. Norm

The Committee notes as positive:

تلاحظ اللجنة الجوانب الإيجابية التالية

تلاحظ اللجنة الجوانب التالية بإيجابية

-إيجابية  should be an adjective for الجوانب not a preposition for اللجنة. Weak style

The State party’s declaration, upon ratification of the Protocol, stating the minimum age of voluntary recruitment to the armed forces as 18 years;

إعلان الدولة الطرف، عند التصديق على البروتوكول، بأن سن الثامنة عشرة هي الحد الأدنى لسن الالتحاق الطوعي بالقوات المسلحة؛

إعلان الدولة الطرف، بعد التصديق على البروتوكول، يشير إلى أن الحد الأدنى لسن التجنيد الطوعي للقوات المسلحة هو 18 سنة;

-Misinterpretation: the declaration is at the moment of ratification not after it.

- التجنيد الطوعي  is not semantically appropriate. The word التجنيد means recruitment by force but الالتحاق الطوعي is by someone’s own well. In addition, parallel texts show that it is the norm in UN documents.

That there is no conscription in the State party, and that the minimum age of voluntary recruitment is 18 years without exception, even in situations of general mobilization.

أن التجنيد لا يوجد في الدولة الطرف، وأن الحد الأدنى للالتحاق الطوعي بالقوات المسلحة هو 18 سنة بدون استثناء، حتى في حالات التعبئة العامة.

أن التجنيد الإجباري لا يوجد في الدولة الطرف، وأن الحد الأدنى لسن التجنيد الطوعي هو 18 سنة من دون استثناء حتى في حالات التعبئة العامة.

- I think my translation is better because “conscription” means recruitment by force; so the UN translation doesn’t translate it as التجنيد الإجباري which is how it should be translated. It is just rendered as التجنيد to a void repetition.

- التجنيد الطوعي  is not a UN term. The norm is الالتحاق الطوعي

The Committee regrets the broad nature of the State party’s reservation and that no progress has been made in withdrawing, or limiting, its extent since the consideration of the State party’s second periodic report in 2006 (CRC/C/OMN/CO/2, para. 7).

تعرب اللجنة عن أسفها للطبيعة الواسعة النطاق لتحفظ الدولة الطرف ولعدم إحراز تقدم فيما يتعلق بسحبه أو تضييق نطاقه منذ النظر في التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في عام 2006 (CRC/C/OMN/CO/2، الفقرة 7).

تشعر اللجنة بالأسف للطبيعة الواسعة لتحفظات التي أبدتها الدولة الطرف وإلى عدم إحراز أي تقدم في ما يتعلق بسحبها، أو تحديد مداها منذ النظر في التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في عام 2006 (CRC/C/OMN/CO/2, para. 7).

-A comparison with a parallel text shows that تشعر بالأسف  is not a UN norm. تأسف  and تعرب عن أسفها is a UN norm.

- The comparison also shows that الطبيعة الواسعة النطاقis the norm for “broad nature for,” not just الواسعة.

-Misinterpretation: reservation is not  التحفظات but التحفظ.

-التي أبدتها  is wordy and redundant. Weak style

-A comparison with a parallel text shows that تحديد مداها  is not a UN norm. The norm is تضييق نطاقه.

The Committee reiterates its previous recommendation that the State party review its reservations with a view to withdrawing them, or limiting their extent, in accordance with the Vienna Declaration and Plan of Action adopted by the World Conference on Human Rights on 25 June 1993 (A/CONF.157/23). The Committee further recommends that the State party seek inspiration from other countries which have either withdrawn similar reservations or not entered any reservations to the Convention.

وتُعيد اللجنة تأكيد توصيتها السابقة بأن تُعيد الدولة الطرف النظر في تحفظاتها بغية سحبها أو تضييق نطاقها، وفقاً لإعلان وبرنامج عمل فيينا اللذين اعتمدهما المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان في 25 حزيران/يونيه 1993 (A/CONF.157/23). وتوصي اللجنة، علاوة على ذلك، بأن تسترشد الدولة الطرف ببلدان أخرى سحبت تحفظات مشابهة أو لم تقدم أي تحفظات على الاتفاقية.

تكرر اللجنة توصيتها السابقة بأن تعيد الدولة الطرف النظر في تحفظاتها بهدف سحبها، أو تحديد مداها، وفقا لإعلان فينا وخطة العمل التي تبناها المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان في 25 حزيران \يونيو 1993 (A/CONF.157/23).وتوصي اللجنة كذلك بأن تستلهم الدولة الطرف إما من الدول التي كانت لديها تحفظات مشابهة وسحبتها أو من الدول التي لم تدخل أي تحفظات على الاتفاقية.

-تكرر اللجنة is also used in UN documents according to a comparison with a parallel text.

- بهدف  is not a UN norm. A parallel text shows that the norm is بغية.

- تحديد مداها  is not a UN norm. The norm is تضييق نطاقها.

-Parallel texts show that لإعلان فينا وخطة العملis not a UN term. The norm is لإعلان وبرنامج عمل فيينا.

-تبناها is not a UN norm. The norm is اعتمدها.

-تستلهم is also a UN norm based on a comparison with a parallel text.

The Committee recommends, in light of article 6, paragraph 2, of the Protocol, that the State party ensure that the principles and provisions of the Protocol are widely disseminated to the general public and in particular among children.

وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تكفل، في ضوء الفقرة 2 من المادة 6 من البروتوكول، نشر مبادئ وأحكام البروتوكول على نطاق واسع في صفوف الجمهور عامةً، لا سيما الأطفال.

توصي اللجنة، على ضوء المادة 6، الفقرة 2، من البروتوكول، بأن تضمن الدولة الطرف نشر الوعي وعلى نطاق واسع بمبادئ وأحكام البروتوكول بين الجمهور عامة وخصوصا بين الأطفال.

-Information distribution is affected because of the translation strategy, direct translation. الدولة الطرف should be placed after اللجنة and الفقرة should be mentioned before المادة because it is part of it. Besides, it is the natural style in Arabic.

-تضمن and تكفل are used interchangeably according to a comparison with a parallel text.

TheCommittee notes that members of the Omani armed forces receive training on the provisions of the Protocol, but is concerned, however, that training on human rights standards and the provisions of the Protocol may be inadequate.

تلاحظ اللجنة أن أعضاء القوات المسلحة العُمانية يتلقون تدريباً بشأن أحكام البروتوكول، لكنها تعرب عن قلقها مع ذلك إزاء كون التدريب المتعلق بمعايير حقوق الإنسان وأحكام البروتوكول قد يكون غير ملائم.

تحيط اللجنة علما بأن أعضاء من القوات المسلحة العمانية يتلقون تدريبا على أحكام البروتوكول، ولكنها تشعر بالقلق مع ذلك من أن تدريبهم على معايير حقوق الانسان وأحكام البروتوكول قد يكون غير كاف.

-The norm for rendering “notes” is تلاحظ not تحيط علما.

- Misinterpretation: ST says, “members of the Omani armed forces” not “some members.” Therefore, it should be أعضاء القوات المسلحة not أعضاء من القوات المسلحة.

-Translation of “inadequate” in my translation is better than the UNs because a parallel text shows that it is translated as غير كاف

The Committee recommends that the State party continue to provide members of the armed forces with training on the provisions of the Protocol. Furthermore, the Committee recommends that the State party develop awareness-raising, education and training programmes on the provisions of the Optional Protocol for relevant professional groups working with children, notably prosecutors, lawyers, judges, law enforcement officers, social workers, medical professionals, teachers, and local and district officials. The State party is invited to provide information in that respect in its next report.

وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تواصل كفالة تلقي أفراد قواتها المسلحة التدريب على أحكام البروتوكول. وإضافة إلى ذلك، توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تعزز برامج التوعية والتثقيف والتدريب المتعلقة بأحكام البروتوكول الاختياري والموجهة لجميع الفئات المهنية المعنية العاملة مع الأطفال، بما في ذلك المدعون العامون والمحامون والقضاة وموظفو إنفاذ القانون والأخصائيون الاجتماعيون ومهنيو الصحة والمدرسون والموظفون المحليون وموظفو المحافظات. والدولة الطرف مدعوة إلى تقديم معلومات عن هذا الجانب في تقريرها القادم.

وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تستمر في تقديم التدريب لأفراد قواتها المسلحةعلى أحكام البروتوكول. بالإضافة إلى ذلك توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تطور برامج رفع الوعي والتعليم والتدريب على تنفيذ أحكام البروتوكول الاختياري للمجموعات المهنية ذات الصلة بالعمل مع الأطفال، وخصوصا المدعون العامون، والمحامون، والقضاة، والمسؤولون عن انفاذ القانون، والأخصائيون الاجتماعيون، والأخصائيون الطبيون، والمعلمون، والمسؤولون في المناطق المحلية وفي المحافظات. وتدعو اللجنة الدولة الطرف لتقديم معلومات بهذا الشأن في تقريرها القادم.

-It seems that the UN established translation is using كفالةarbitrarily. They used it before with ensure but now there is no word in ST to justify its usage. I think my translation for the first sentence is better than the UNs because it is clear and precise and doesn’t contain any unnecessary words.

- The word develop is not always translated as تعزز. Sometimes it is even translated as وضع, according to some parallel texts. In the context of this document, it is appropriate to say تعزز.

-The UN norm for the expression “awareness-raising, education and training” is التوعية والتثقيف والتدريب.

-The established translation uses البرامج الموجهة but not البرامج للمجموعات. It is more precise and stylistically more appropriate in Arabic.

- الأخصائيون الطبيون  seems to be very specific but مهنيو الصحة  includes most of those who work in health services.

-It is a UN norm not to useالمعلمون for teachers. المدرسون is the norm, according to a parallel text.  

Peace Education              

التثقيف بشأن السلام

التعليم من أجل السلام

-The established translation and the parallel text show that it is a UN norm to translate Education as التثقيف.

The Committee regrets that human rights education and peace education is not an element of the curricula of all schools on all levels.

تأسف اللجنة لأن التثقيف بحقوق الإنسان والتثقيف بشأن السلام ليسا جزءاً من المناهج في جميع المدارس وعلى جميع المستويات.

تأسف اللجنة إلى أن تعليم حقوق الإنسان والتعليم من أجل السلام ليسا من عناصر المناهجفي جميع المدارس وعلى جميع المستويات التعليمية.

-التعليم  is not a UN norm. In most cases, it is التثقيف.

-عناصر المنهج  or أجزاء المنهج. It seems that أجزاء المنهج sounds more natural than عناصر المنهج.  

The Committee recommends that the State party further strengthen its efforts to provide human rights education and, in particular, peace education for all children in school and train teachers with respect to including these themes in children's education.

وتوصي اللجنة الدولة الطرف أيضاً بأن تزيد من تعزيز جهودها من أجل إتاحة التثقيف بحقوق الإنسان، وبخاصة التثقيف بشأن السلام، لجميع أطفال المدارس وتدريب المدرسين على إدراج هذه المواضيع في تعليم الأطفال.

توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تزيد من تعزيز جهودها من أجل توفير تعليم حقوق الإنسان، وبخاصة، التعليم من أجل السلام لجميع الأطفال في المدارس وتدريب المعلمينعلى إدراج هذه المواضيع في تعليم الأطفال.

-Back translation of إتاحة التثقيف  is make education available. Back translation of توفير التعليم  is providing education. Therefore, توفير التعليم is the closest on to the ST meaning.

-The genitive structure أطفال المدارس is more natural than الأطفال في المدارس. Weak Style

Legislation

القوانين

التشريعات

-The comparison with a parallel text shows that the word “legislations” is translated as تشريعات and based upon the research I did in Arabic, القوانين are more comprehensive than  التشريعات. Therefore, القوانين is required in this context because if the text is talking about  التشريعات then these تشريعات are within قوانين.

The Committee notes the provisions in article 14, paragraph 2 of the Basic Law of the State, but regrets the lack of specific provisions covering child recruitment in the Omani Criminal Code and that the term “direct participation in hostilities” is not defined in law. The Committee notes that the State party signed the Rome Statue of the International Criminal Court on 20 December 2000.

تلاحظ اللجنة أحكام الفقرة 2 من المادة 14 من النظام الأساسي للدولة، لكنها تأسف لعدم وجود أحكام محددة في القانون الجنائي العُماني تتناول مسألة تجنيد الأطفال ولأن اصطلاح "المشاركة المباشرة في الأعمال القتالية" ليس معرفاً في القانون. وتلاحظ اللجنة أن الدولة الطرف قد وقعت نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية في 20 كانون الأول/ديسمبر 2000.

تحيط اللجنة علما بأحكام المادة 14، الفقرة 2 من القانون الأساسي للدولة، ولكنها تشعر بالأسف من قلة الأحكام المحددة في القانون الجنائي العماني المتعلقة بتجنيد الأطفال وعدم تعريف مصطلح "المشاركة المباشرة في الأعمال العدائية" في القانون. وتحيط اللجنة علما بأن الدولة الطرف وقعت على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية في 20 كانون الأول \ديسمبر 2000.

-The UN norm in translating “notes” is "تلاحظ" not "تحيط علما".

-Information distribution: المادة  should proceed الفقرة.

-mistranslation: the word “lack” doesn’t mean few. It means doesn’t have. Therefore, it should be translated as عدم وجود.

-عدم تعريف is stylistically weak because it is commonly used as a collocation. People usually say غير معرف  or ليس معرفا.

-The UN terms portal offers two meanings for hostilities: عدائية وقتالية. The use of عدائية with words like تجنيد is not appropriate. تجنيد  is mostly for أعمال قتالية. Thus, hostilities should be translated as أعمال قتالية. Norm   

In order to further strengthen international measures for the prevention of the recruitment of children and their use in hostilities, the Committee urges the State party to:

ومن أجل زيادة تعزيز التدابير الدولية لمنع تجنيد الأطفال واستخدامهم في الأعمال القتالية، تحث اللجنة الدولة الطرف على ما يلي:

من أجل تعزيز التدابير الدولية الرامية إلى منع تجنيد الأطفال واستخدامهم في الأعمال العدائية، تحث اللجنة الدولة الطرف على:

-The word “further” is ignored in my translation. This is not justified because it is a UN norm to translated further, when it comes with strengthen, in the documents as زيادة  or المزيد.

-العدائية is not appropriate in this context. It should be القتالية. Norm

Revise the Penal Code and include a provision which explicitly criminalizes violations of the provisions of the Optional Protocol regarding the recruitment and involvement of children in hostilities, and include a definition of direct participation in hostilities;

مراجعة قانون العقوبات لإدراج حكم فيه يُجرِّم صراحة انتهاكات أحكام البروتوكول الاختياري المتعلقة بتجنيد الأطفال وإشراكهم في الأعمال القتالية، وتضمينه تعريفاً للمشاركة المباشرة في الأعمال القتالية؛

مراجعة قانون العقوبات وإدراج حكم يجرم صراحة مخالفة أحكام البروتوكول الاختياري المتعلق بتجنيد الأطفال واشراكهم في الأعمال العدائية، وإدراج تعريف للمشاركة المباشرة في الأعمال العدائية؛

-Misinterpretation: The surface structure of the ST shows that “revise the Code and include provisions.” More focus on the idea shows that it is revise to include not “revise and include.” Therefore, the relation between clauses is revise in order to include.

- The word “يخالف” does not collocate with أحكام. يخالف is mostly used with القانون as in  يخالف القانون. With ينتهك, the words سيادة  and أحكام are commonly used. Norm

Ensure that all military codes, manuals and other military directives are in accordance with the provisions and the spirit of the Optional Protocol;

ضمان أن تنسجم جميع القوانين العسكرية والكراسات الإرشادية وغيرها من التعليمات العسكرية مع أحكام البروتوكول الاختياري وروحه؛

ضمان أن تكون جميع القوانين العسكرية، والأدلة الإرشادية والتوجيهات العسكرية الأخرى متوافقة مع أحكام وروح البروتوكول الاختياري؛

-The difference between كراسة  and أدلة is great. The usual collocation of إرشادية is with أدلة not with كراسات. Therefore, it should be أدلة إرشادية not كراسات إرشادية.

-أحكام وروح is a weak Arabic style. The most appropriate one is أحكام البروتوكول الاختياري وروحه.

Protection, recovery and reintegration

الحماية والتعافي وإعادة الإدماج

الحماية والتعافي وإعادة الاندماج

Mistranslation: Un terms portal gives the translation for reintegration as إعادة الإدماج.

The Committee regrets that the State party has no informationon children coming from areas affected by armed conflict.The Committee notes there may be unaccompanied migrant children or children migrating with their families who do not seek asylum, but may have been involved in hostilities abroad. In this respect, the Committee is concerned over the lack of an identification mechanism for these children and regrets that, if needed, recovery and reintegration programmes and services would not be available for them.

تأسف اللجنة لعدم وجود معلومات لدى الدولة الطرف بشأن الأطفال القادمين من المناطق المتأثرة بالنزاع المسلح. وتلاحظ اللجنة أنه قد يكون هناك أطفال مهاجرون غير مصحوبين أو أطفال مهاجرون مع أسرهم ممن لا يلتمسون اللجوء بالضرورة، لكنهم ربما كانوا قد أُشركوا في أعمال قتالية في الخارج. وفي هذا الصدد، تعرب اللجنة عن قلقها إزاء عدم وجود آلية لتحديد هؤلاء الأطفال، وعن أسفها لأن برامج وخدمات التعافي وإعادة الإدماج قد لا تتاح لهم عند الحاجة إليها.

تشعر اللجنة بالأسف إلى أن الدولة الطرف لا يتوفر لديها أي معلومات عن الأطفال القادمين من المناطق المتأثرة بالنزاعات المسلحة. وتلاحظ اللجنة احتمال وجود اطفال مهاجرين غير مرافقين أو أطفال مهاجرون مع ذويهم من الذي لا يطلبون اللجوء، ولكن ربما يكونوا قد اشتركوا في أعمال عدائية في الخارج، وفي هذا الصدد، تشعر اللجنة بالقلق إزاء عدم وجود آلية لتعرف على هوية هؤلاء الأطفال وتأسف إلى أن خدمات وبرامج التعافي وإعادة الاندماج لن تكون متاحة لهم عند الحاجة إليها.

-The norm is to say تعرب عن أسفها  or تأسف. تشعر بالأسف is not commonly used.

- Parallel texts show that the word بشأن is commonly used in UN documents instead of عن or المتعلقة or حول. Norm

-Mistranslation: النزاع المسلح but not النزاعات المسلحة.

-تلاحظ اللجنة احتمال وجودis a weak Arabic style and mistranslation of the model verb “may.” It is as if as the committee is noting the probability not noting the probability of finding unaccompanied migrant children.

- غير مرافقين is not the norm in UN translation. It should be  غير مرافقين بمرافق or غير مصحوبين, according to UN Terms Portal.

-Parallel texts show that the collocation يطلبون اللجوء is not the norm in UN translation. The norm is to يلتمسون اللجوء.

-تعرب عن قلقها not تشعر بالقلق.

-UN Term Portal shows that the norm in translating the word “identification” is تحديد not تعرف على هوية.

-The norm for “reintegration” is إعادة الإدماج.

The Committee encourages the State party to establish an identification mechanism for asylum-seeking and migrant children who may have been recruited or used in hostilities, and regrets the lack of measures for their physical and psychological recovery and social reintegration. Furthermore, the Committee encourages the State party to accede to the Convention relating to the Status of Refugees (1951) and its Protocol (1967).

وتشجع اللجنة الدولة الطرف على إنشاء آلية لتحديد الأطفال من ملتمسي اللجوء والمهاجرين الذين ربما كانوا قد جُنّدوا أو استُخدموا في أعمال قتالية، وتأسف لعدم وجود تدابير تكفل تعافيهم البدني والنفسي وإعادة إدماجهم اجتماعياً. كما تشجّع اللجنة الدولة الطرف على الانضمام إلى الاتفاقية المتعلقة بوضع اللاجئين (1951) وبروتوكولها (1967).

تشجع اللجنة الدولة الطرف على إنشاء آلية لتحديد هوية طالبي اللجوء والأطفال المهاجرين الذين ربما يكونوا قد جندوا أو استخدموا في أعمال عدائية، وتأسف اللجنة لقلة التدابير المتخذة من أجل تعافيهم الجسدي والنفسي وإعادة اندماجهم في المجتمع. بالإضافة إلى ذلك، تشجع اللجنة الدولة الطرف على الانضمام إلى الاتفاقية المتعلقة بوضع اللاجئين (1951) وبروتوكولها (1967).

-Information distribution: The word الأطفال  should be used after تحديد because in the ST, children is the head noun for both asylum-seeking and migrant. Using it with المهاجرين is an instance of misinterpretation.

-يكونوا قد جندوا for “may have been recruited” is an example for misinterpretation. يكونوا is a present continuous while the ST clause is in the passive present perfect. Thus, it should be rendered as ربما كانوا قد جندوا.

-أعمال قتالية is the norm, not أعمال عدائية.

- Parallel texts show that lack is always translated as عدم وجود. It is considered to be as the norm.

-Parallel texts show that تدابير تكفل is considered to be a norm in translating phrases similar to تدابير من أجل.

-The reason for using البدني in the established translation instead of  الجسديis not clear. However, parallel texts show that if physical comes with recovery, “physical recovery,” the norm is to translate it as التعافي البدني.

The Committee recommends that the State party take all appropriate measures to ensure full implementation of the present recommendations, inter alia, by transmitting them to members of the cabinet and the bicameral Majlis (Majlis al-Dawla and Majlis al-Shura), and to the regions and governorates for appropriate consideration and further action.

توصي اللجنة بأن تتخذ الدولة الطرف كل التدابير الملائمة لضمان التنفيذ الكامل لهذه التوصيات بوسائل منها إحالتها إلى أعضاء مجلس الوزراء ومجلس عُمان (مجلس الدولة ومجلس الشورى) والمناطق والمحافظات، للنظر فيها على نحو ملائم واتخاذ إجراءات أخرى بشأنها.

توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تأخذ جميع التدابير اللازمة للتأكد من التطبيق الكامل لتوصيات المذكورة، في جملة من الإجراءات منها، إحالة التوصيات إلى أعضاء مجلس الوزراء والمجلسين (مجلس الشورى ومجلس الدولة)، وإلى المناطق والمحافظات للنظر فيها واتخاذ المزيد من الإجراءات.

-Information distribution: delaying the clause أن تأخذ after the object weakens the force of the message. It should be immediately after the subject as it is in the established translation.

-جميع التدابير is not commonly used in UN translations. كل التدابير is the norm.

-The norm in rendering appropriate measures is as التدابير الملائمة not التدابير اللازمة, as in my translation.

-Mistranslation: to ensure is لضمان not للتأكد.

-Parallel texts show that the norm in translating the word “implementation” is as تنفيذ.

The Committee recommends that the initial report submitted by the State party and concluding observations adopted by the Committee be made widely available to the public at large and to children in particular in order to generate debate and awareness of the Protocol, its implementation and monitoring.

وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تتيح على نطاق واسع للجمهور عامة والأطفال خاصة الاطلاع على التقرير الأولي الذي قدمته وعلى الملاحظات الختامية التي اعتمدتها اللجنة من أجل إثارة النقاش والتوعية بشأن البروتوكول الاختياري وتنفيذه ورصده.

توصي اللجنة بأن يتاح التقرير الأولي الذي قدمته الدولة الطرف والملاحظات الختامية التي تبنتها اللجنة على نطاق واسع للجمهور عموما وبالتحديد للأطفال من أجل إثارة النقاش وزيادة الوعي بالبروتوكول وتطبيقه ومتابعة تنفيذه.

 

-Information distribution: الدولة الطرف should be the object because the verb توصي is transitive. Thus my translation is influence by the ST’s form.

-“in particular” is always rendered as خاص or خصوص. Norm

Next report

التقرير المقبل

التقرير القادم

-In some parallel texts, it is translated as التقرير القادم. Therefore, my translation is acceptable.

In accordance with article 8, paragraph 2, the Committee requests the State party to include further information on the implementation of the Optional Protocol in its consolidated third and fourth periodic report under the Convention on the Rights of the Child, due on 7 July 2012.

 

وفقاً للفقرة 2 من المادة 8، تطلب اللجنة إلى الدولة الطرف أن تدرج المزيد من المعلومات عن تنفيذ البروتوكول الاختياري في تقريرها المقبل الجامع لتقريريها الدوريين الرابع والخامس بموجب اتفاقية حقوق الطفل، الذي يحين موعد تقديمه في 7 تموز/يوليه 2012.

وفقا للمادة 8، الفقرة 2، تطلب اللجنة إلى الدولة الطرف أن تدرج المزيد من المعلومات المتعلقة بتنفيذ البروتوكول الاختياري في تقريرها الدوري الثالث والرابع الموحدين بموجب اتفاقية حقوق الطفل والمقرر تقديمه في 7 تموز \يوليو 2012.

 

-In Arabic, the paragraph comes before the article because it is part of a whole and sounds more natural and organized. Norm

-I think the phrase المعلومات المتعلقة, in my translation, sounds more natural than the established translation, المعلومات عن.

-Weak Arabic style: تقريرها الثالث والرابع الموحدين  does not sound natural in Arabic. Thus, the sentence should be في تقريريها الدوريين الثالث والرابع الموحدين.

     It is clear from the above table that there are five types of overtly erroneous errors in my translation. First, errors that are related to UN norms. For example, I translated the verb “notes” as تحيط اللجنة علما. It should be تلاحظ اللجنة. I translated “reintegrated” as إعادة الاندماج. It should be إعادة الإدماج. To my surprise, “education” is not translated as التربية, as it is in my translation. The UN norm for it is التثقيف. Second, errors that are related to misinterpretation of some information in the text. In other words, I didn’t understand some information well; thus, I rendered them incorrectly. For example, I thought that the preposition “on” in the clause “ARTICLE 8 OF THE OPTIONAL PROTOCOL TO THE CONVENTION …. ON THE INVOLVEMENT OF CHILDREN” refers to the convention not to the Optional Protocol. Therefore, I rendered it as المتعلقة not المتعلق. Third, beside misinterpretations there are mistranslations. For example, I translated the model verb “may” in the clause “The Committee notes there may be unaccompanied migrant children” as تلاحظ اللجنة احتمال وجود أطفال مهاجرين. It is as if as the Committee is noting the “probability” not the probability of finding migrant children as in وتلاحظ اللجنة أنه قد يكون هناك أطفال مهاجرون. I also translated the word “conflict” as النزاعات not as النزاع. This is unjustified shift in the TT. Fourth, I made information distribution errors in rendering some clauses. For instance, in rendering the clause, “The Committee recommends, in light of article 6, paragraph 2, of the Protocol, that the State party...,” I followed the ST form and did not pay attention to the order of information in the TT when I rendered it as توصي اللجنة، على ضوء المادة 6، الفقرة 2، من البروتوكول، بأن تضمن الدولة. In Arabic, الفقرة is part of المادة. As a norm in UN documents, فقرة should proceed المادة. What is more, الدولة is the object of the verb توصي. It is placed far away from the subject of the clause and this weakens the style of the TT. Fifth, there are many instances of weak Arabic style. This might be due to less exposure to similar texts in Arabic. For example, I rendered the clause “in accordance with the provisions and the spirit of the Optional Protocol” as أحكام وروح البروتوكول الاختياري. A more natural style in Arabic is أحكام البروتوكول الاختياري وروحه. Another instance is that I translated the phrase “children in school” as الأطفال في المدارس. A better style in Arabic is أطفال المدارس.

      

       In conclusion, I analyzed my translation of the text Consideration of Reports Submitted by States Parties under Article 8 of the Optional Protocol to the Convention on the Rights of the Child on the Involvement of Children in Armed Conflicts for covertly erroneous errors and overtly erroneous errors. The analysis shows that my translation does not contain covertly erroneous errors because the approach I employed in translating the text follows the form of the ST and this helped me maintain the main features of register and genre of the ST. However, my translation contains five types of overtly erroneous errors like violations of norms, information distribution, weak style in Arabic, misinterpretations and mistranslations. Most of these overtly erroneous errors are due to following the form of the ST and not taking into consideration the factors of acceptability and suitability of the TT to the institutional norms in the TL. This paper is conducive to further research in applying overtly erroneous errors and covertly erroneous errors to describe errors in similar UN documents.

Number of words from the introduction to the conclusion is 8,527

 

 

 

 

Appendices

A. My translation

اتفاقية حقوق الطفل

 

الأمم المتحدة

 

اتفاقية حقوق الطفل

CRC/C/OPAC/OMN/CO/1

24 حزيران\يونيو 2009

لغة النسخة الأصلية: الإنجليزية

 

 

لجنة حقوق الطفل

 

الدورة الواحدة والخمسون

 

النضر في التقارير المقدمة من الدول الأطراف عملا بالمادة (8) من البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتعلقة باشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة.

ملاحظات ختامية: عمان

1. نظرت اللجنة في التقرير الأولي لسلطنة عمان (CRC/C/OPAC/OMN/1) في جلستها رقم 1419، والتي عقدت في 9حزيران \يونيو 2009 (CRC/C/SR.1419)، وتبنت في جلستها رقم 1425، والتي عقدت في 12 حزيران \يونيو، الملاحظات الختامية التالية.

المقدمة

2.  ترحب اللجنة بتقديم الدولة الطرف لتقريرها الأولي. وترحب اللجنة كذلك بردودها الخطية (CRC/C/OPAC/OMN/Q/1/Add.1) المتعلقة بقائمة القضايا وتثمن الحوار مع وفدها رفيع المستوى والشامل لعدة قطاعات.

3. تذكر اللجنة الدولة الطرف بأن الملاحظات الختامية الراهنة ينبغي أن تقرأ مقرونة بالملاحظات الختامية السابقة التي اعتمدتها اللجنة في التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في 29 أيلول \سبتمبر 2006 (CRC/C/OMN/CO/2) ومع الملاحظات الختامية التي اعتمدت في التقرير الأولي المقدم بموجب البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتعلق ببيع الأطفال، واستغلال الأطفال في الدعارة، واستغلال الأطفال في المواد الإباحية في 12 حزيران \يونيو 2009 (CRC/C/OPSC/OMN/CO/1)

GE.09-43191 (E)

أ-جوانب إيجابية

4. تلاحظ اللجنة الجوانب التالية بإيجابية:

(أ) إعلان الدولة الطرف، بعد التصديق على البروتوكول، يشير إلى أن الحد الأدنى لسن التجنيد الطوعي للقوات المسلحة هو 18 سنة;

(ب) أن التجنيد الإجباري لا يوجد في الدولة الطرف، وأن الحد الأدنى لسن التجنيد الطوعي هو 18 سنة من دون استثناء حتى في حالات التعبئة العامة.

أولا: تدابير التنفيذ العامة

التحفظات

5-تشعر اللجنة بالأسف للطبيعة الواسعة لتحفظات التي أبدتها الدولة الطرف وإلى عدم إحراز أي تقدم في ما يتعلق بسحبها، أو تحديد مداها منذ النظر في التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في عام 2006 (CRC/C/OMN/CO/2, para. 7).

6-تكرر اللجنة توصيتها السابقة بأن تعيد الدولة الطرف النظر في تحفظاتها بهدف سحبها، أو تحديد مداها، وفقا لإعلان فينا وخطة العمل التي تبناها المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان في 25 حزيران \يونيو 1993 (A/CONF.157/23).وتوصي اللجنة كذلك بأن تستلهم الدولة الطرف إما من الدول التي كانت لديها تحفظات مشابهة وسحبتها أو من الدول التي لم تدخل أي تحفظات على الاتفاقية.

النشر والتوعية

7-تشعر اللجنة بالقلق من انخفاض مستوى الوعي بالبروتوكول الاختياري بين الجمهور.

8-توصي اللجنة، على ضوء المادة 6، الفقرة 2، من البروتوكول، بأن تضمن الدولة الطرف نشر الوعي وعلى نطاق واسع بمبادئ وأحكام البروتوكول بين الجمهور عامة وخصوصا بين الأطفال.

التدريب

9- تحيط اللجنة علما بأن أعضاء من القوات المسلحة العمانية يتلقون تدريبا على أحكام البروتوكول، ولكنها تشعر بالقلق مع ذلك من أن تدريبهم على معايير حقوق الانسان وأحكام البروتوكول قد يكون غير كاف.

10-وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تستمر في تقديم التدريب لأفراد قواتها المسلحة على أحكام البروتوكول. بالإضافة إلى ذلك توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تطور برامج رفع الوعي والتعليم والتدريب على تنفيذ أحكام البروتوكول الاختياري للمجموعات المهنية ذات الصلة بالعمل مع الأطفال، وخصوصا المدعون العامون، والمحامون، والقضاة، والمسؤولون عن انفاذ القانون، والأخصائيون الاجتماعيون، والأخصائيون الطبيون، والمعلمون، والمسؤولون في المناطق المحلية وفي المحافظات. وتدعو اللجنة الدولة الطرف لتقديم معلومات بهذا الشأن في تقريرها القادم.

ثانيا: الوقاية

التعليم من أجل السلام

11- تأسف اللجنة إلى أن تعليم حقوق الإنسان والتعليم من أجل السلام ليسا من عناصر المناهجفي جميع المدارس وعلى جميع المستويات التعليمية.

12-توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تزيد من تعزيز جهودها من أجل توفير تعليم حقوق الإنسان، وبخاصة، التعليم من أجل السلام لجميع الأطفال في المدارس وتدريب المعلمينعلى إدراج هذه المواضيع في تعليم الأطفال.

ثالثا: الحضر والمسائل ذات الصلة

التشريعات

13-تحيط اللجنة علما بأحكام المادة 14، الفقرة 2 من القانون الأساسي للدولة، ولكنها تشعر بالأسف من قلة الأحكام المحددة في القانون الجنائي العماني المتعلقة بتجنيد الأطفال وعدم تعريف مصطلح "المشاركة المباشرة في الأعمال العدائية" في القانون. وتحيط اللجنة علما بأن الدولة الطرف وقعت على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية في 20 كانون الأول \ديسمبر 2000.

14- من أجل تعزيز التدابير الدولية الرامية إلى منع تجنيد الأطفال واستخدامهم في الأعمال العدائية، تحث اللجنة الدولة الطرف على:

(أ) مراجعة قانون العقوبات وإدراج حكم يجرم صراحة مخالفة أحكام البروتوكول الاختياري المتعلق بتجنيد الأطفال واشراكهم في الأعمال العدائية، وإدراج تعريف للمشاركة المباشرة في الأعمال العدائية؛

(ب) ضمان أن تكون جميع القوانين العسكرية، والأدلة الإرشادية والتوجيهات العسكرية الأخرى متوافقة مع أحكام وروح البروتوكول الاختياري؛

(ج) التصديق على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

رابعا-الحماية والتعافي وإعادة الاندماج

المساعدة من أجل التعافي البدني والنفسي

15-تشعر اللجنة بالأسف إلى أن الدولة الطرف لا يتوفر لديها أي معلومات عن الأطفال القادمين من المناطق المتأثرة بالنزاعات المسلحة. وتلاحظ اللجنة احتمال وجود اطفال مهاجرين غير مرافقين أو أطفال مهاجرون مع ذويهم من الذي لا يطلبون اللجوء، ولكن ربما يكونوا قد اشتركوا في أعمال عدائية في الخارج، وفي هذا الصدد، تشعر اللجنة بالقلق إزاء عدم وجود آلية لتعرف على هوية هؤلاء الأطفال وتأسف إلى أن خدمات وبرامج التعافي وإعادة الاندماج لن تكون متاحة لهم عند الحاجة إليها.

16-تشجع اللجنة الدولة الطرف على إنشاء آلية لتحديد هوية طالبي اللجوء والأطفال المهاجرين الذين ربما يكونوا قد جندوا أو استخدموا في أعمال عدائية، وتأسف اللجنة لقلة التدابير المتخذة من أجل تعافيهم الجسدي والنفسي وإعادة اندماجهم في المجتمع. بالإضافة إلى ذلك، تشجع اللجنة الدولة الطرف على الانضمام إلى الاتفاقية المتعلقة بوضع اللاجئين (1951) وبروتوكولها (1967).

خامسا: المتابعة والنشر

17-توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تأخذ جميع التدابير اللازمة للتأكد من التطبيق الكامل لتوصيات المذكورة، في جملة من الإجراءات منها، إحالة التوصيات إلى أعضاء مجلس الوزراء والمجلسين (مجلس الشورى ومجلس الدولة)، وإلى المناطق والمحافظات للنظر فيها واتخاذ المزيد من الإجراءات.

18- توصي اللجنة بأن يتاح التقرير الأولي الذي قدمته الدولة الطرف والملاحظات الختامية التي تبنتها اللجنة على نطاق واسع للجمهور عموما وبالتحديد للأطفال من أجل إثارة النقاش وزيادة الوعي بالبروتوكول وتطبيقه ومتابعة تنفيذه.

سادسا: التقرير القادم

19-وفقا للمادة 8، الفقرة 2، تطلب اللجنة إلى الدولة الطرف أن تدرج المزيد من المعلومات المتعلقة بتنفيذ البروتوكول الاختياري في تقريرها الدوري الثالث والرابع الموحدين بموجب اتفاقية حقوق الطفل والمقرر تقديمه في 7 تموز \يوليو 2012.

 

 

 

 

 

B. Established Translation

 

Distr.

GENERAL

CRC/C/OPAC/OMN/CO/1
24 June 2009

ARABIC

Original: ENGLISH

 

لجنة حقوق الطفل

الدورة الحادية والخمسون

النظر في التقارير المقدمة من الدول الأطراف بموجب المادة 8 من البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتعلق بإشراك الأطفال في النزاعات المسلحة

الملاحظات الختامية:عُمان

1-         نظرت اللجنة في التقرير الأولي لعُمان (CRC/C/OPAC/OMN/1) في جلستها 1419 المعقودة
في 9 حزيران/يونيه 2009 (
CRC/C/SR.1419)، واعتمدت الملاحظات الختامية التالية في جلستها 1425، المعقودة في 12 حزيران/يونيه.

مقدمة

2-         ترحب اللجنة بتقديم الدولة الطرف تقريرها الأولي. وترحب أيضاً بالردود الخطية للدولة (CRC/C/OPAC/OMN/Q/1/Add.1) على قائمة المسائل المطروحة وتعرب عن ارتياحها للتحاور مع وفد رفيع المستوى ومتعدد التخصصات.

3-         وتُذَكِّر اللجنة الدولة الطرف بأن هذه الملاحظات الختامية ينبغي أن تُقرأ مقترنةً بملاحظاتها الختامية السابقة المعتمدة بشأن التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في 29 تموز/يوليه 2006 (CRC/C/OMN/CO/2) وبالملاحظات الختامية المعتمدة بشأن التقرير الأولي المقدم بموجب البروتوكول الاختياري المتعلق ببيع الأطفال وبغاء الأطفال واستغلال الأطفال في المواد الإباحية في 12 حزيران/يونيه 2009 (CRC/C/OPSC/OMN/CO/1).

ألف - الجوانب الإيجابية

4-         تلاحظ اللجنة الجوانب الإيجابية التالية:

(أ)         إعلان الدولة الطرف، عند التصديق على البروتوكول، بأن سن الثامنة عشرة هي الحد الأدنى لسن الالتحاق الطوعي بالقوات المسلحة؛

(ب)       أن التجنيد لا يوجد في الدولة الطرف، وأن الحد الأدنى للالتحاق الطوعي بالقوات المسلحة
هو 18 سنة بدون استثناء، حتى في حالات التعبئة العامة.

أولاً - تدابير التنفيذ العامة

التحفظات

5-         تعرب اللجنة عن أسفها للطبيعة الواسعة النطاق لتحفظ الدولة الطرف ولعدم إحراز تقدم فيما يتعلق بسحبه أو تضييق نطاقه منذ النظر في التقرير الدوري الثاني للدولة الطرف في عام 2006 (CRC/C/OMN/CO/2، الفقرة 7).

6-         وتُعيد اللجنة تأكيد توصيتها السابقة بأن تُعيد الدولة الطرف النظر في تحفظاتها بغية سحبها أو تضييق نطاقها، وفقاً لإعلان وبرنامج عمل فيينا اللذين اعتمدهما المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان في 25 حزيران/يونيه 1993 (A/CONF.157/23). وتوصي اللجنة، علاوة على ذلك، بأن تسترشد الدولة الطرف ببلدان أخرى سحبت تحفظات مشابهة أو لم تقدم أي تحفظات على الاتفاقية.

النشر والتوعية

7-         يساور اللجنة قلق إزاء المستوى المنخفض للوعي بالبروتوكول الاختياري في صفوف الجمهور عامة.

8-         وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تكفل، في ضوء الفقرة 2 من المادة 6 من البروتوكول، نشر مبادئ وأحكام البروتوكول على نطاق واسع في صفوف الجمهور عامةً، لا سيما الأطفال.

التدريب

9-         تلاحظ اللجنة أن أعضاء القوات المسلحة العُمانية يتلقون تدريباً بشأن أحكام البروتوكول، لكنها تعرب عن قلقها مع ذلك إزاء كون التدريب المتعلق بمعايير حقوق الإنسان وأحكام البروتوكول قد يكون غير ملائم.

10-       وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تواصل كفالة تلقي أفراد قواتها المسلحة التدريب على أحكام البروتوكول. وإضافة إلى ذلك، توصي اللجنة الدولة الطرف بأن تعزز برامج التوعية والتثقيف والتدريب المتعلقة بأحكام البروتوكول الاختياري والموجهة لجميع الفئات المهنية المعنية العاملة مع الأطفال، بما في ذلك المدعون العامون والمحامون والقضاة وموظفو إنفاذ القانون والأخصائيون الاجتماعيون ومهنيو الصحة والمدرسون والموظفون المحليون وموظفو المحافظات. والدولة الطرف مدعوة إلى تقيم معلومات عن هذا الجانب في تقريرها القادم.

ثانياً - الوقاية

التثقيف بشأن السلام

11-       تأسف اللجنة لأن التثقيف بحقوق الإنسان والتثقيف بشأن السلام ليسا جزءاً من المناهج في جميع المدارس وعلى جميع المستويات.

12-       وتوصي اللجنة الدولة الطرف أيضاً بأن تزيد من تعزيز جهودها من أجل إتاحة التثقيف بحقوق الإنسان، وبخاصة التثقيف بشأن السلام، لجميع أطفال المدارس وتدريب المدرسين على إدراج هذه المواضيع في تعليم الأطفال.

ثالثاً - الحظر والمسائل ذات الصلة

القوانين

13-       تلاحظ اللجنة أحكام الفقرة 2 من المادة 14 من النظام الأساسي للدولة، لكنها تأسف لعدم وجود أحكام محددة في القانون الجنائي العُماني تتناول مسألة تجنيد الأطفال ولأن اصطلاح "المشاركة المباشرة في الأعمال القتالية" ليس معرفاً في القانون. وتلاحظ اللجنة أن الدولة الطرف قد وقعت نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية في 20 كانون الأول/ديسمبر 2000.

14-       ومن أجل زيادة تعزيز التدابير الدولية لمنع تجنيد الأطفال واستخدامهم في الأعمال القتالية، تحث اللجنة الدولة الطرف على ما يلي:

(أ)         مراجعة قانون العقوبات لإدراج حكم فيه يُجرِّم صراحة انتهاكات أحكام البروتوكول الاختياري المتعلقة بتجنيد الأطفال وإشراكهم في الأعمال القتالية، وتضمينه تعريفاً للمشاركة المباشرة في الأعمال القتالية؛

(ب)       ضمان أن تنسجم جميع القوانين العسكرية والكراسات الإرشادية وغيرها من التعليمات العسكرية مع أحكام البروتوكول الاختياري وروحه؛

(ج)          التصديق على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

رابعاً - الحماية والتعافي وإعادة الإدماج

المساعدة من أجل التعافي البدني والنفسي

15-       تأسف اللجنة لعدم وجود معلومات لدى الدولة الطرف بشأن الأطفال القادمين من المناطق المتأثرة بالنزاع المسلح. وتلاحظ اللجنة أنه قد يكون هناك أطفال مهاجرون غير مصحوبين أو أطفال مهاجرون مع أسرهم ممن لا يلتمسون اللجوء بالضرورة، لكنهم ربما كانوا قد أُشركوا في أعمال قتالية في الخارج. وفي هذا الصدد، تعرب اللجنة عن قلقها إزاء عدم وجود آلية لتحديد هؤلاء الأطفال، وعن أسفها لأن برامج وخدمات التعافي وإعادة الإدماج قد لا تتاح لهم عند الحاجة إليها.

16-       وتشجع اللجنة الدولة الطرف على إنشاء آلية لتحديد الأطفال من ملتمسي اللجوء والمهاجرين الذين ربما كانوا قد جُنّدوا أو استُخدموا في أعمال قتالية، وتأسف لعدم وجود تدابير تكفل تعافيهم البدني والنفسي وإعادة إدماجهم اجتماعياً. كما تشجّع اللجنة الدولة الطرف على الانضمام إلى الاتفاقية المتعلقة بوضع اللاجئين (1951) وبروتوكولها (1967).

خامساً - المتابعة والنشر

17-       توصي اللجنة بأن تتخذ الدولة الطرف كل التدابير الملائمة لضمان التنفيذ الكامل لهذه التوصيات بوسائل منها إحالتها إلى أعضاء مجلس الوزراء ومجلس عُمان (مجلس الدولة ومجلس الشورى) والمناطق والمحافظات، للنظر فيها على نحو ملائم واتخاذ إجراءات أخرى بشأنها.

18-       وتوصي اللجنة الدولة الطرف بأن تتيح على نطاق واسع للجمهور عامة والأطفال خاصة الاطلاع على التقرير الأولي الذي قدمته وعلى الملاحظات الختامية التي اعتمدتها اللجنة من أجل إثارة النقاش والتوعية بشأن البروتوكول الاختياري وتنفيذه ورصده.

سادساً - التقرير المقبل

19-       وفقاً للفقرة 2 من المادة 8، تطلب اللجنة إلى الدولة الطرف أن تدرج المزيد من المعلومات عن تنفيذ البروتوكول الاختياري في تقريرها المقبل الجامع لتقريريها الدوريين الرابع والخامس بموجب اتفاقية حقوق الطفل، الذي يحين موعد تقديمه في 7 تموز/يوليه 2012.

_ _ _ _ _

 

 

 

 

 

References

  • Munday, Jeremy. 2012. Introducing Translation Studies. Theories and Applications. Third edition.      Abingdon/New York: Routledge. P.141
    • House, Juliane. (1997). Translation Quality Assessment: A model Revisited. Tübingen, Narr. P.45

Websites:

1. (Human Rights Treaty Bodies, Glossary of treaty body terminology) http://www2.ohchr.org/english/bodies/treaty/glossary.htm

2. (German Institute for Human Rights)

http://www.institut-fuer-menschenrechte.de/en/topics/development/frequently-asked-questions/8-what-are-concluding-observations/

 

Log in

Log in